البرت ديماس
اهلا بالزائر الكريم

البرت ديماس

احلي منتدي في العالم
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 حصار غزة.. وتعاطف مواطن يابانى!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البرت ديماس
الامبراطور
الامبراطور


عدد المساهمات : 479
تاريخ التسجيل : 25/01/2008
العمر : 22
الموقع : ام الدنيا

مُساهمةموضوع: حصار غزة.. وتعاطف مواطن يابانى!   الإثنين يونيو 02, 2008 5:15 pm

او ما يراه الاخ الدكتور امين التحرير مناسبا مع ملاحظة اننا خففنا
جرعة السياسة الى أقصى حد
مع تحيات شاهينوف


إسماعيل الفخرانى
Fakharani@hotmail.com


إن قوة الباطل مهما بلغت فهي ضعيفة أمام إرادة الحق ، و إن بطش السياسة و مكائدها لن يقوى، مهما تجاوز في مواجهة طلاقة قدرة العدل ..

"سايتو" ..مواطن ياباني، استجاب لنداء الضمير الانساني الذى يصرخ – ومازال- وبأعلى صوته، ومنذ فترة طويلة، مستغيثا.. مستجيرا.. قائلا: انقذوا أهالي غزة من الكارثة المحققة، بسبب احكام الحصار الاسرائيلي عليهم !

الضمير الانسانى، والعقل الجمعى، والوجدان العالمى، تزول عندها المسافات، وتتلاشى معها النزعات، القبلية، والعنصرية، والمذهبية، والدينية، وتلك هى البيئة الخصبة التى نبت فيها "سايتو"،وترعرع فيها جوابه، وعاش مع اخوانه ،- فى الانسانية - الفلسطينيين المحاصرين، بقلبه ونبضه ووجدانه، على الرغم من تباعد المسافات، و مع كل هذا استجاب صادقا فقال :هل من سبيل لإرسال الدرجات الهوائية المستعملة، و كراسي المرضى الى الفلسطينيين المحاصرين في غزة ؟.. جاء ذلك عبر موقع الاليكترونى ..

دفعني هذا التساؤل الراقي، الى التواصل معه من خلال شبكة الانترنت، فتيقنت من عالم يعيش حياة الترابط الانساني بكل جدية و فاعلية ،ينتصر للمظلوم و يستجيب للمقهور ، لا يعدم وسيلة لتحقيق ذلك، اضاف سايتو فقال : ان حالة المأساة التي يعيشها اخواننا في غزة ،و ما قد يحدث من كارثة انسانية جديدة للفلسطينيين هناك ،و خاصة بعد منع امدادهم بالوقود الذي يعد شريان الحياة بين الحين والآخر،هذا الظرف ، يفرض على المجتمع الانساني، ان يسارع بمد يد المساعدة والعون العاجل، متحديا بذلك كل الظروف ،من قهر السياسة و ظلم المحتل ..

عقلية سايتو عقلية عملية جادة، تجسد ذلك في اقتراحين للانقاذ .. اقتراح عاجل يتغلب ولو نسبيا على قضية التنقل، و هو ضرورة الإسراع بارسال الدراجات الهوائية كما سبق ، واقتراح آخر طويل المدى يمكن تطبيقه بأقل التكاليف، و هو اقتراح علمي متقدم ،غاية التقدم حيث تستثمر فيه شركات البترول العالمية مئات الملايين من الدولارات كبديل للطاقة .. قال سايتو : انني أدعو أهالي غزة الى زراعة نبات الجاتروفا و هو نبات ينتج بذورا يستخلص منها الزيوت الحيوية للطاقة بنسبة 26 فى المائة، شبيهة لوقود الديزل ، تصلح لتشغيل مولد كهرباء، أو سيارة، كما يمكن أن تستخدم باقي البذرة في إنتاج الأسمدة العضوية للزراعة ، و تحتوي أيضا على مكونات لإنتاج المبيدات الحشرية، والجدير بالاهتمام ان هذه الأشجار تروى بمياه الصرف الصحي ، و خلص سايتو في حديثه الى أن زارعة الجاتروفا ستساعد فى حل مشاكل الطاقة فى غزة على المدى البعيد .

ثمة اسباب نفسية وتاريخية ربطت بين سايتو وامثاله من اليابانيين وغيرهم وبين المحاصرين المقهورين فى فلسطين ابرزها تاريخ الهموم المشتركة وثقافة التحدى لهذا فإن سايتو الياباني الذى يعيش على بعد آلاف الكيلومترات من غزة ، فإن ضميره الانساني و وجدانه المتجرد الصافي ، يعيش في قلب كل فلسطيني .. ينبض بنبضه .. و يتألم لآلامه .. و يعيش مآسيه و آماله .. بسبب العامل التاريخى المأساوى المشترك بينهما والذى تولدت عنه ثقافة مواجهة الحصار و القهر ، فلا ننسى ان أمريكا و هي التي تساند اسرائيل في حصارها الآن على غزة ، فهي التي ألقت بالقنابل النووية على هيروشيما و نجازاكي المدينتين اليابانيتين فدمرت فيهما الأخضر و اليابس ، و فرضت على اليابان حالة من الحصار ، مازالت موجودة حتى الآن .. لم يمت الشعب الياباني ، بل تحدى الحصار و تغلب على مآسيه و لعق جراحه ، بل تقوى بها ، و ها هو الآن احد الشعوب العملاقة في العالم .. أثبت جدارته و أهميته في كل بيت و كل شارع في العالم ، حتى في أمريكا نفسها ، و ما ذلك الا لاتقانه ثقافة التحدي و مواجهة المحن و الأزمات ولو في ظل الحصار ، هذه الثقافة حين تشربها سايتو - و أمثاله في المجتع الانساني – لم يبخل بها على اخوانه في غزة ، و الذين يعيدون اليه ذاكرة الماضي حيث القهر و الحصار.

اذا هذا هو موقف سايتو الياباني الذي يبعد طويلا طويلا عن ميدان المعركة و الحصار .. فمذا عنا نحن المسلمين و العرب و اخوة الانسانية ، و الذي تربطنا باخواننا في فلسطين وشائج الدين و القربى و الجوار .. هل كنا على مستوى الحدث ؟!صحيحا ان هناك ملامح شعبية ورسمية مشرفة من بعض الانظمة والشعوب، لكنى أحسب اننا مهما قدمنا ، فان الأمر لا يزيد عن كونه مساهمات ضئيلة ، اذا ما قورنت بكوارث جلل و صور مأساوية .. هذا فضلا عن أن حبائل السياسة و خبث الساسة في بعض الحالات تغري وتدفع المتخاذلين و ضعاف النفوس والمنافقين ، الى اتخاذ مواقف أقرب للعداء مع هؤلاء المقهورين ،

ان الموقف فى غزة قد بلغ حالة تعد من اشد حالات المأساة التي يعيشها اخواننا المسلمون في غزة ،حيث تحذر منها المؤسسات الفلسطينية والدولية و تؤكد ان انهيارا كاملا للأوضاع الإنسانية في قطاع غزة، بات وشيكا بسبب الحصار الخانق، الذي حدث بفعل نفاد كامل للوقود و المواد الأساسية التي يحتاجها أكثر من مليون ونصف المليون فلسطيني، يعيشون في القطاع ،وسط ظروف إنسانية دون الحد الادنى...وان كانت انفراجات ضئيلة قد حدثت مؤخرا - احسب انها تكتيكية مرحلية ومؤقتة - لن تساهم كثيرا فى حل جذور المشكلة ..

ان الحل الجذرى هو فى جواب النداء الصارخ والتساؤل الطويل .. وهو أين المروءة؟ و أين أخوة العروبة والدين؟ وأين حقوق الجوار؟، و أين يقظة الضمير العربى ؟!، .. لعل الاجابة نجدها جميعا في موقف سايتو..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahmmedsamy.yoo7.com
 
حصار غزة.. وتعاطف مواطن يابانى!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البرت ديماس :: الامبراطور :: النصره-
انتقل الى: